19 October، 2017

أخر الأخبار

تعديلات الخطة الأممية لليمن... انسحاب الحوثيين من الحديدة أولاً

 

 

تتجه الأمم المتحدة صوب استبدال فكرة انسحاب الحوثيين من صنعاء إلى الحديدة٬ وذلك في خطتها للحل اليمني٬ في محاولة جديدة لإنعاش المشاورات التي خمدت منذ أغسطس (آب) الماضي٬ بطريقة جديدة٬ تتمثل في تجزيء الخطوات.

وكشف الدكتور عبد الملك المخلافي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية بحسب صحيفة الشرق الأوسط عن تحدثه مع المبعوث الأممي عبر مكالمة هاتفية.

يقول المخلافي: يعتقد ولد الشيخ بأنه يمكن تحريك الجمود الذي أوصلنا إليه الانقلابيون بشكل جزئي٬ عبر حل يبدأ فيه الانسحاب من الحديدة بعدما كانت الفكرة أن الانسحاب يبدأ من العاصمة صنعاء.

وتتمثل الفكرة بحسب المخلافي في تسليم الحديدة المدينة والميناء وبالتالي يجنبها المعارك ويدع ميناء الحديدة تحت قيادة الحكومة الشرعية في المقابل يستمر تدفق المساعدات والسلع.

ويضيف المخلافي: هذا الاعتقاد من الممكن أن يقدم حلولا ما يمكن أن يتصوروه تجنيب الحديدة من معركة التحرير التي تنوي الحكومة اليمنية والتحالف خوضها٬ خاصة بعدما استخدم ميناء الحديدة مكانا لتهريب السلاح.

ويرى المخلافي أن التحالف والحكومة اليمنية عرضا بأن يسلم ميناء الحديدة إلى الأمم المتحدة للإشراف عليه حتى لا تستمر عمليات التهريب٬ لكن عندما ينسحب منه الانقلاب ويقع تحت يد الحكومة الشرعية فهذا أمر جيد.
وزاد: لعله أي ولد الشيخ يرى أن الخطوة تعبير عن حسن النوايا٬ لاستكمال المشاورات كاملة.

وأضاف : خلال حديثي مع ولد الشيخ أكدت على ضرورة أن يتحرك باتجاه الانقلابيين ليلتزموا بكل ما وافقوا عليه سواء فيما يتعلق بالقضايا الإنسانية أو ما يتعلق بقضايا المعتقلين٬ أوقضية المرجعيات٬ وإن وجد لديهم استجابة فعليه أن يعتبر الحكومة اليمنية لديها رغبة في السلام وفقا للقواعد المتفق عليها والمرجعيات.