25 July، 2017

وزير الإدارة المحلية: الميلشيات متورطة في نهب المساعدات وبيعها في السوق السوداء

 

قال وزير الإدارة المحلية رئيس الهيئة العليا للإغاثة عبدالرقيب فتح “أن أن تركز المجاعة في المناطق الخاضعة لسيطرة الانقلابيين يثبت تورط ميليشيات صالح والحوثي الانقلابية في عمليات النهب والسرقة للمساعدات التي تصل إلى البلاد وبيعها في السوق السوداء”.

وأضاف فتح في تصريح نقلته “الشرق الأوسط” أن 21 مليون يمني بحاجة إلى الإغاثة من أصل 27مليونا هم عدد السكان٬ أي ما نسبته 82 في المائة مضيفا “إذا احتسبنا الـ6 ملايين الآخرين الموجودين خارج اليمن٬ فإن هذا يعني أن كل الشعب اليمني بحاجة إلى الإغاثة وفقا لمعايير الأمم المتحدة”.

ووجه الوزير تساؤلاً للمنظمات الدولية والعاملين في المجال الإنساني قائلاً “لماذا تظهر المجاعة في المحافظات والمناطق الخاضعة لسيطرة الانقلابيين فقط٬ مثل الحديدة ولا تظهر في المحافظات التي تقع تحت سيطرة الشرعية”.

وأضاف “لو أجبنا على هذا السؤال بحيادية وموضوعية يتأكد لنا أن هناك سوء استخدام ونهبا للمواد الإغاثية المقدمة من المانحين وأنها لا تصل إلى مستحقيها”.

وتابع فتح  “كنا نتمنى أن الإغاثة التي جاءت عبر ميناء الحديدة تنقل إلى صعدة وصنعاء وعمران وغيرها من محافظات الجمهورية٬ لكن للأسف اتضح أن كل الإغاثة التي تصل تصرف في إطار المجهود الحربي للحوثيين وميليشياتهم. هذه مشكلة يتعين على العالم أن يواجهها”.

وجدد وزير الإدارة المحلية ورئيس الهيئة العليا للإغاثة التزام الحكومة اليمنية بالتعاون مع دول الخليج بإيصال المساعدات لأي منطقة في اليمن٬ لافتاً إلى أن «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية» خصص 300 ألف سلة غذائية للحديدة بصورة رئيسية.