22 July، 2017

أخر الأخبار

الطلاب اليمنيين في ماليزيا يصعدون من وقفاتهم الأحتجاجية

 

الطلبه اليمنيين في ماليزيا يصعدون من وقفاتهم الأحتجاجية نظم عشرات الطلاب اليمنيين، وقفة احتجاجية اليوم الجمعة الموافق 2 يونيو 2017م بمبنى السفاره اليمنية كوالالمبور ماليزيا. وناشدا الطلبة فخامة رئيس الجمهورية اليمنية المشير عبدربه هادي ومعالي رئيس الوزراء بن دغر ومعالي نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الدكتور عبدالملك المخلافي ووزير التعليم العالي د. حسين با سلامه ووزير المالية بسرعة صرف رسومهم الدراسية 2016-2017م التي لم تصل حتى الان والتي مفترض وصولها في ديسمبر 2016م والتى على إثرها تم إيقاف الطلبه من جامعاتهم وعدم منحهم فيزة المكوث بماليزيا والتي ستودي إلى كارثة مستقبلية يجهلها الجميع بعدم تعميد وثائقهم بسبب مخالفة الفيزا كما طالبوا بسرعة صرف بدل الكتب وكذلك الربع الثاني والبدء بتجهيز كشوفات الربع الثالث كون الوقت قد حان لموعده بالإضافة إلى تذاكر الخريجين اللذين لهم أكثر من عام هم وعائلاتهم يعانون الأمرين، الغربة ببلاد المهجر و الفقر الذي يخيم عليهم لانقطاع مستحقاتهم. واشار الطالب الدكتور عماد الشميري إلى أن الدولة قد قامت بصرف الربع الاول بتوجيهات من رئيس الجمهورية حفظه الله اتبعه توجيهات معالي نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الدكتور عبدالملك المخلافي بالصرف بعد أن كادت أن تنقطع بهم السبل وبعد أن تأخر موعد الصرف ستة أشهر، كما وجهوا رسالة شكر لسفير الجمهورية اليمنية د. عادل باحميد وللمستشار الثقافي أ. رشدي الكوشاب على جهودهما وتعاونهما اللا محدود في خدمة الطلاب. وطالب الشميري بسرعه الصرف للنقاط المذكوره اعلاه دون تأخير كون أصبح وضع الطلاب وعائلاتهم في وضع كارثي سيتفاقم لاحقا إن لم يتم الصرف وكما سمعنا زياده الحالات النفسيه والانتحار بين أوساط الطلبه ماهذا ألا فتات ما سمعنا. ونوه الشميري، أن التعليم العالي ووزارة المالية إرسلتا المبالغ كاملة بحسب الكشوفات التى أعدت من قبل الملحقيات الثقافية التي يعتبروا الجهات المخوله أكاديميا بالاشراف على الطلاب إلا أن وكيل البعثات بوزارة التعليم العالي أوقف عملية الصرف إلا بالكشوفات المرسله من قبله بعد أن تم تزيل 250 دارسا مع العلم أن كل أوراق الطلاب سليمة وقانونية، ولكنهم فوجئوا بمذكرة من قبله الى الجهات بعدم الصرف بحجة أن هؤلاء ادخلوا الكشفوفات بوجه غير قانوني إلا أن السفاره والملحقيه تواصلوا مع الجهات المختصه وتوصلوا للحصول على قرار صرف من معالي وزير الخارجية بالصرف.