21 September، 2017

محافظ حضرموت في أول إجتماع بالسلطات: المرحلة القادمة تتجه «لدعم قوات النخبة»

قال محافظ محافظة حضرموت المُعيّن مؤخراً فرج البحسني في أول اجتماعاته بالسطلة المحلية، اليوم الأحد، إنه سيتجه خلال المرحلة القادمة «لدعم وتطوير قوات النخبة الحضرمية والأجهزة الأمنية والاستخباراتية في شتى الجوانب».

وأشار البحسني في حديثه بالاجتماع الذي حضره وكلاء المحافظة (جنوب شرق اليمن)، إن دعم قوات النخبة يشمل التسليح والتدريب والتجهيز بأحدث المعدات، لمواجهة عناصر تنظيم القاعدة.

جاء ذلك خلال رئاسته للاجتماع الموسع لقيادات الوحدات والمؤسسات والمرافق التنفيذية والأجهزة الأمنية والعسكرية.

وأعرب عن «ثقته بتعاون الجميع وتجاوبهم مع التوجهات القادمة سيما وأنهم كانوا شركاء في خوض تجربة صعبة وكبيرة تتمثل في مرحلة التحضير لقوات النخبة الحضرمية لتحرير ساحل حضرموت من قبضة تنظيم القاعدة».

ودعا البحسني الجميع «إلى العمل بروح الفريق الجماعي المؤسسي وأن يكون التميز في أساليب الأداء الاداري الذي يحقق الأهداف وعدم الخروج عن النظم واللوائح المنظمة لذلك».

وأشار إلى أن «مؤتمر حضرموت الجامع» يُعد من أبرز النجاحات التي تم تحقيقها في حضرموت، بعد التخلص من تنظيم القاعدة.

وأضاف إنه لا بد من تحويل القرارات التي خرج بها «مؤتمر حضرموت الجامع» إلى برامج، وتفعيل الهيئات لهذا المؤتمر ونقلها إلى المشاركة في وضع الحلول لقضايا المجتمع.

وقال المحافظ الذي ما يزال محتفظاً بمهامه قائداً للمنطقة العسكرية الثانية وفق قرار تعيينه، إنه «لا نريد في هذه المرحلة أن نبني للمواطنين صروحًا من أوهام وننسج لهم أحلامًا وردية، لكننا نعد بأن نبذل أقصى الجهد لتسخير الإمكانيات المتاحة وترشيدها واستغلالها الاستغلال الأمثل».