21 November، 2017

أخر الأخبار

المجلس الإنتقالي الجنوبي يهدد بن دغر بـ"عقاب لا يتمناه أحد" ويتهم حكومته بالفشل والإفلاس

اتهم المجلس الإنتقالي الجنوبي حكومة الدكتور أحمد عبيد بن دغر بالفشل والإفلاس وهدد رئيسها بالعقاب “بشكل لا يتمناه أحد”.

وقال تصريح مطول أصدره المكتب الإعلامي للمجلس مساء الثلاثاء تعقيباً على تصريحات بن دغر “إن الرسالة التي نشرها بن دغر دليل على فشل الحكومة وافلاسها ولجوئها الى التحريض واثارة الصراعات السياسية والاجتماعية والمذهبية والتخلي من التزامها الاخلاقي تجاة قوات التحالف العربي التي قدمت الدماء والمال لبناء مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية، وفيها دعوة لتحميل مسؤولية الأمن على عاتق الأطراف التي طالما خذلتها الشرعية وحاولت إقصائها”.

وكان الدكتور أحمد عبيد بن دغر نشر مقالاً على صفحته في الفيس بوك حذر فيه من ما وصفه بـ “صراع غبي” يتم التحضير له في عدن ودعا من وصفهم بـ”العائدين” في إشارة إلى القياديين في الحراك الجنوبي المطالب بإنفصال جنوب اليمن عيدروس الزبيدي وهاني بن بريك إلى تحمل مسؤوليتهم لحفظ الأمن كقوة أمر واقع تسيطر على العاصمة المؤقتة عدن.

وهاجم المكتب الإعلامي للمجلس الجنوبي بن دغر وقال بأن تصريحاته قد توجب عليه عقاباً “لا يتمناه أحد” واتهمه بالفشل في تقديم الخدمات للمحافظات الجنوبية المحررة وأضاف “إن الضرب على وتر المناطقية الذي يمارسه بن دغر قد يتوجب عقاباً لا يتمناه أحد، فمن يهاجمهم بن دغر هم انفسهم من دمروا القبضة الحديدية لقوى الشر المتحالفة منذ 1994م”.

ويحضر الجنوبيون لفعالية يوم السابع من يوليو الجاري للتأكيد على رفض قرارات الرئيس هادي بإقالة مسؤولين جنوبيين أعلنوا تأييدهم للمجلس المناوئ لشرعية الرئيس هادي وحكومته والذي شكله الزبيدي وبن بريك عقب إقالتهما من منصبيهما في شهر إبريل الماضي.

ويقود الوزير المقال هاني بن بريك المقرب من دولة الإمارات قوات “الحزام الأمني” التي تسيطر على العاصمة المؤقتة عدن وعدد من المحافظات الجنوبية.

ويقيم الرئيس عبدربه منصور هادي ومعظم مسؤولي حكومته في العاصمة السعودية الرياض ويبدو غير قادر على العاودة إلى العاصمة المؤقتة عدن بعد أن غدت واقعة تحت سيطرة قوات لا تدين له بالولاء.