26 July، 2017

أخر الأخبار

نائب الرئيس اليمني يؤكد على أولوية إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة ومحاربة الإرهاب

أكد نائب الرئيس اليمني علي محسن الأحمر اليوم الخميس، على أولوية إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة ومحاربة الإرهاب، خلال لقاءه بنائبة السفير الأمريكي لدى اليمن انا اسكرو هيما.

وبحسب وكالة الأنباء اليمنية «سبأ»، فإن الأحمر تطرق «إلى النجاحات التي تحققت في مكافحة الإرهاب والعمليات الإرهابية التي أجهضت في المناطق المحررة بفضل يقظة الأجهزة العسكرية والأمنية ودعم دول التحالف».

وأكد على «صدور التوجيهات لقادة المناطق العسكرية والأجهزة الأمنية باليقظة والتصدي للإرهاب وعناصره في كل المناطق وعدم التهاون مع من يشتبه في تورطه بأي أعمال تخل بالأمن والسلم الاجتماعي».

وأشار إلى ما يشكله المسلحون الحوثيون وقوات صالح، من خطرٍ على الملاحة الدولية وتهديدهم لأمن الممرات المائية وقيامهم بأعمال إرهابية وتعمدهم مفاقمة الوضع الإنساني.

ولفت إلى أن الحوثيين يستهدفون مؤسسات وكوادر وقيادات الجيش اليمني، «ويستبدلونها بعناصر وقيادات الميليشيا ويسعون جاهدين إلى طمس الهوية اليمنية العربية من خلال المناهج الإيرانية والطائفية ومن خلال الدورات الطائفية المذهبية لغرس الفكر الخميني الإيراني».

وطالب نائب الرئيس بالعمل على إنهاء المخاطر التي يشكلها الانقلاب من خلال الضغط على الانقلابيين لتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216.
أكد نائب الرئيس اليمني علي محسن الأحمر اليوم الخميس، على أولوية إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة ومحاربة الإرهاب، خلال لقاءه بنائبة السفير الأمريكي لدى اليمن انا اسكرو هيما. وبحسب وكالة الأنباء اليمنية «سبأ»، فإن الأحمر تطرق «إلى النجاحات التي تحققت في مكافحة الإرهاب والعمليات الإرهابية التي أجهضت في المناطق المحررة بفضل يقظة الأجهزة العسكرية والأمنية ودعم دول التحالف». وأكد على «صدور التوجيهات لقادة المناطق العسكرية والأجهزة الأمنية باليقظة والتصدي للإرهاب وعناصره في كل المناطق وعدم التهاون مع من يشتبه في تورطه بأي أعمال تخل بالأمن والسلم الاجتماعي». وأشار إلى ما يشكله المسلحون الحوثيون وقوات صالح، من خطرٍ على الملاحة الدولية وتهديدهم لأمن الممرات المائية وقيامهم بأعمال إرهابية وتعمدهم مفاقمة الوضع الإنساني. ولفت إلى أن الحوثيين يستهدفون مؤسسات وكوادر وقيادات الجيش اليمني، «ويستبدلونها بعناصر وقيادات الميليشيا ويسعون جاهدين إلى طمس الهوية اليمنية العربية من خلال المناهج الإيرانية والطائفية ومن خلال الدورات الطائفية المذهبية لغرس الفكر الخميني الإيراني». وطالب نائب الرئيس بالعمل على إنهاء المخاطر التي يشكلها الانقلاب من خلال الضغط على الانقلابيين لتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216.