22 September، 2017

أخر الأخبار

الصحة العالمية : السعودية أسهمت في وقف انتشار «الكوليرا» في اليمن

أكد الدكتور تيدروس أدهانوم، مدير عام منظمة الصحة العالمية، أن الدعم الذي قدمته السعودية لمنظمة الصحة ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) بقيمة 66.7 مليون دولار لمكافحة وباء الكوليرا في اليمن أسهم بشكل مباشر في وقف انتشار الوباء والسيطرة عليه، مبيناً أن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية كان له دور فاعل في تقديم الدعم الإغاثي بشكل عام.

وقدم الدكتور أدهانوم شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز على مواقف السعودية الداعمة للمنظمة، مثمناً خلال لقائه الدكتور إبراهيم العساف وزير الدولة عضو مجلس الوزراء السعودي، الشراكة الاستراتيجية بين المملكة ومنظمة الصحة العالمية، وتطلع إلى تنميتها لتعزيز جهود منظمة الصحة العالمية في مكافحة الأمراض والأوبئة في العالم.

وجرى اللقاء بحضور محمد الجدعان وزير المالية السعودي، والدكتور يوسف بن طراد وكيل وزارة الخارجية السعودية للشؤون الدولية المتخصصة، على هامش قمة قادة مجموعة العشرين.

وأشاد العساف بجهود منظمة الصحة العالمية في مكافحة الأمراض والأوبئة خصوصاً في الدول النامية، بما في ذلك جهودها في مكافحة أمراض الكوليرا والملاريا، مؤكداً اهتمام المملكة في تعزيز القدرات الصحية من خلال البرامج التي يمولها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، والمشروعات الصحية التي يمولها الصندوق السعودي للتنمية.

يشار إلى أن نحو 98 في المائة من الحالات تقريباً تشفى من المرض.

وسجلت منظمة الصحة العالمية حتى أمس، 297 ألف و438 حالة يشتبه في إصابتها بالمرض، وقالت إنه جرى تسجيل 1706 حالات وفاة رصدت في 22 محافظة.

وكانت وزارة الصحة اليمنية أكدت، في بيان لها، ضرورة «التفريق بين الكوليرا بوصفها مسببا رئيسيا للوفاة وبين الإسهالات المائية الحادة وبعض الأمراض المرتبطة بسوء التغذية، التي تعانيها شرائح في المجتمع اليمني، خصوصا في الحديدة وحجة والنازحين في محافظة صنعاء»، وقالت الوزارة: «تتركز عدد الحالات الأكثر في تلك المناطق نتيجة لانهيار البنية التحتية للنظام البيئي الصحي وتلوث المياه واختلاط الصرف الصحي بالمياه وتراكم النفايات الصلبة وعدم تسليم الرواتب لأشهر للموظفين المرتبطين بهذه المؤسسات، حيث تعتبر هذه أهم المسببات لانتشار الأمراض المتعلقة بالإسهال وليس شرطاً الكوليرا»، متابعة أن «هذا يعكس سوء وإهمال الميليشيات الانقلابية للمؤسسات الصحية والمرافق الحيوية المتعلقة بالبيئة والنظافة، ومع ذلك تواصل هذه الميليشيات مضايقة الفرق الطبية والمنظمات الوطنية والدولية للقيام بأعمالها الإنسانية ومساعدة المحتاجين».