22 November، 2017

الإرياني يشارك في الدورة ال 48 لوزراء الإعلام العرب في القاهرة

شارك وزير الاعلام معمر الارياني،اليوم الأربعاء، في اعمال اجتماع مجلس وزراء الإعلام العرب في دورته العادية الـ48 والتي انطلقت اليوم في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، برئاسة الجمهورية التونسية، خلفا لمملكة البحرين.

وصرح وزير الاعلام معمر الارياني بالقول : لقد سعى رئيس الجمهورية حثيثاً إلى جمع كافة الأطراف اليمنية في طاولة الحوار حرصاً منه على جمع كلمة اليمنيين وتوحيد مواقفهم وحل جميع المشاكل المتراكمة منذ سنين كثيرة ..

وفي افتتاح أعمال اجتماع مجلس وزراء الإعلام العرب في دورته العادية الـ48 التي عقدت اليوم بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالقاهرة قال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني : لقد ذهب الجميع إلى مؤتمر الحوار الوطني الشامل الذي أفضى إلى تبني مسودة دستور جديد ومشروع الدولة الاتحادية القائمة على نظام الاقاليم والتي تم تحديدها بستة أقاليم إلا إننا فوجئنا بالانقلاب على تلك المخرجات التي توافق عليها كل أبناء الوطن واجتياح المحافظات من قبل الجماعة الانقلابية المسلحة التي انقلبت على السلطة الشرعية ..

وأضاف الإرياني أنه من الأهمية الاستفادة من واقع الإعلام اليوم وذلك في ظل التطورات التقنية الهائلة والمتسارعة التي تحتم علينا ان نستغلها في توضيح الصورة الحقيقية للمواطن العربي وقيمه وأخلاقه بعيداً عن الصورة النمطية التي رسمت عنه طوال العقود الماضية إلى جانب توجيه وسائل الإعلام باتجاه تحصين شبابنا من الأفكار المتطرفة والدخيلة التي تروج لها جماعات الفكر المنحرف ..

وأكد وزير الاعلام إلى اننا نجتمع اليوم ومنطقتنا العربية تشهد تطورات متعددة واليمن جزء من هذه التطورات وأحد أهم القضايا والملفات الرئيسية موضحا الى ان اليمنيين اليوم يخوضون نضالاً للعام الثالث على التوالي من أجل إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة بعد أن سيطر الانقلابيون على العاصمة صنعاء ومعظم المحافظات اليمنية قبل أن تتمكن قوات الشرعية وبدعم كبير من التحالف العربي وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية وكل الاشقاء في التحالف العربي حيث تم استعادة معظم المحافظات والمناطق حتى باتت الحكومة الشرعية تسيطر على أكثر من 80 بالمائة من الاراضي اليمنية وذلك بتعاون ودعم الأشقاء ووقوفهم إلى جانب الرئيس الشرعي لليمن ..

وحث اﻹرياني على توحيد الخطاب الإعلامي للدول العربية وتوحيد الجهود لمواجهة ظاهرة الإرهاب بكل وسائله وألوانه عبر وسائل ووسائط الاعلام موضحا الى ان الارهاب اليوم يستهدفنا أكثر من غيرنا فكل نتائجه الوخيمه ندفع ثمنها اقتصاديا وسياسياً اجتماعياً وأمنياً مشيداً بالمواقف الحازمة لمحاربة الارهاب الذي طالتنا آثاره واكتوينا بنيرانها التي لا تعرف الإنسانية ..