20 November، 2017

أخر الأخبار

دعا القيادي الحوثي بمحافظة المحويت شمال اليمن ومدير مكتب التربية بمديرية شبام، عبدالله القاسمي، طلاب الثانوية في المراكز الامتحانية إلى التوجه إلى الجبهات بعد الامتحانات، وذلك خلال زيارته الميدانية للمراكز الامتحانية بالمديرية.

وخاطب القيادي الحوثي الطلاب قائلاً إن “الشهادة الحقيقية هي في الجبهات وليست في المدارس”.

وأضاف القاسمي: “لا يجب القعود هنا، عليكم التوجه إلى جبهات القتال، فشهادة التعليم لها قيمة هنا، لكن في الجبهة هناك تكون الشهادة الحقيقية وهي شهادة الشرف كله”.

من جهته، ذكر مركز المحويت الاعلامي أن تحريضات القاسمي وتشجيع الطلاب على ممارسة الغش وتحريضهم على الذهاب إلى القتال أثارت غضب الكثير من الطلاب.

وتواصل الميليشيات الانقلابية الممارسات السلبية بحق العملية التعليمية، والتلاعب بمستقبل التعليم وتفخيخ الأجيال وضياع مستقبلهم، كما تقوم بنشر الطائفية.

من جانبها، أكدت مصادر تربوية أن ما تهدف إليه ميليشيات الحوثي من كل تلك الاختلالات الفاضحة في العملية الامتحانية بنشر الغش الجماعي والعلني والتشجيع عليه، هو إيجاد مبرر لإقالة ما تبقى من مديري مكاتب التربية والمدارس الذين لا ينتمون لجماعتهم .

عبر وزير التعليم في حكومة الانقلابيين غير المعترف بها يحيى الحوثي، وهو ما أفصح عنه وزير الشباب في حكومة الانقلابيين والموالي للحوثيين، حسن زيد، في منشور على صفحته في “فيسبوك”، معلقاً على انتشار الغش الجماعي في المراكز الامتحانية، حيث قال إن “مسؤولية الإشراف على الاختبارات تقع على إدارات مكاتب التربية، وما حدث فرصة للمحاسبة والتغيير”.

وأفادت المصادر التربوية أن التغيير المقصود هو اجتثاث كل من لا ينتمي للحوثيين في القطاع التعليمي، من أجل تسهيل مهمتهم التي شرعوا فيها من أجل تغيير المناهج الدراسية على أسس طائفية ومذهبية، خاصة كتب التربية الإسلامية واللغة العربية والتاريخ، للسيطرة على عقول الأطفال والشباب بالتضليل وبأفكار منحرفة ومرفوضة على المستوى الشعبي في اليمن.