21 September، 2017

في اليوم العالمي للعدالة الدولية.. أمهات المختطفين تشكو جرائم المليشيا بحق أبنائهن

يصادف اليوم الاثنين “السابع عشر” من يوليو من كل عام اليوم العالمي للعدالة الدولية، فيما اليمن يمر بمنعطف خطير منذ أكثر من عامين.

وبمناسبة هذا اليوم العالمي، قالت رابطة أمهات المختطفين في بيان لها، إن جماعة الحوثي وصالح المسلحة قامت باختطاف الآلاف من المواطنين الأبرياء في عدد من محافظات الجمهورية اختطفتهم من بيوتهم ومقار أعمالهم واحتجزتهم بطريقة غير قانونية.

وأضاف بيان الرابطة: ظل اختطاف وإخفاء الآلاف منهم لأشهر و تجاوز إخفاء المئات قسرياً لأكثر من عامين في مخالفة صريحة لكل القوانين والدساتير اليمنية والدولية وانتهاك صارخ للحقوق والحريات، واحتجزتهم جماعة الحوثي وصالح المسلحة في أماكن غير خاضعة لمعايير السلامة وتمتهن الكرامة الإنسانية.

وأكدت رابطة الأمهات تعرض العديد من المختطفين والمخفيين قسراً لأبشع أنواع التعذيب النفسي والجسدي الممنهج حتى قتل المئات منهم تحت التعذيب، وأجبروا على اعترافات تحت التعذيب وتم التصوير والتشهير والمحاكمة ل”36″ مختطفا في المحكمة الجزائية بصنعاء في محاكمة هزلية بتهم كيدية وباطلة ضمن إجراءات غير قانونية وتبتعد يوماً إثر يوم عن العدالة.

وأشارت الرابطة إلى الاعتداء على أمهات المختطفين في العديد من وقفاتهن الإحتجاجية السلمية المطالبة بإطلاق سراح أبنائهن المختطفين والمخفيين قسراً، تعرضن فيها للضرب والملاحقة والاختطاف.

وجاء في البيان: ماقامت به جماعة الحوثي وصالح المسلحة بحق المختطفين والمخفيين قسراً وأمهاتهم وذويهم ظلم محض ضاعت عنده الحقوق وقتلت الإنسانية، وبعد كل ذلك ورغم كل ماحدث مازلنا ضحايا بلا إنصاف نعاني وأبناؤنا في الليل والنهار ومازال الجناة دون عقاب فأين العدالة.