26 July، 2017

أخر الأخبار

سجلت منظمة الصحة العالمية، اليوم الإثنين، تراجعًا نسبيًا في أعداد حالات الوفاة بالكوليرا في اليمن، مع دخول الوباء أسبوعه الـ12 منذ تفشيه في 27 إبريل/ نيسان الماضي.

وقالت المنظمة الدولية في تقرير لها، إنها سجلت 6 حالات وفاة فقط، اليوم، حيث ارتفعت عدد الوفيات إلى 1790 بعد أن سجلت، أمس الأحد، 1784 حالة وفاة.

وكانت المنظمة تسجل خلال الأيام الأولى لتفشي المرض حالات وفاة بأعداد تصل إلى 30 حالة يوميًا.

وأشار التقرير إلى ارتفاع العدد التراكمي للإصابات، حيث سجلت المنظمة 351 ألف و45 حالة إصابة بالوباء، وذلك بزيادة أكثر من 6 آلاف حالة عن الأرقام المعلنة، الأحد، بواقع 344 ألف و751 حالة.

كما سجل التقرير تراجعًا ملحوظًا في أعداد الوفيات بمحافظة حجة، شمال غربي البلاد، التي كانت أكثر المحافظات المنكوبة، ومنذ الجمعة الماضية لم يتم تسجيل سوى حالة واحدة فيها، ليرتفع العد إلى 345حالة وفاة.

وفي الحديدة (غرب)، ثاني أكثر المناطق المنكوبة، تم تسجيل 6 حالات وفاة فقط خلال الثلاث الأيام الماضية، حسب التقرير.

وينتشر المرض في 21 محافظة يمنية من أصل 22، ولا تزال محافظة أرخبيل سقطرى (شرق)، هي المنطقة الوحيدة التي لم يتم فيها تسجيل أي إصابات.

وكثفت المنظمات الدولية، خلال الأيام الماضية، من إرسال شحنات طبية تحتوي على أدوية من ومستلزمات خاصة بالكوليرا من أجل السيطرة على الوباء، لكنها لم تنجح حتى الآن في كبح جماح المرض بشكل تام.

و”الكوليرا” مرض يسبب إسهالاً حادًا يمكن أن يودي بحياة المريض خلال ساعات إذا لم يلتق العلاج، والأطفال، الذين يعانون من سوء التغذية، وتقل أعمارهم عن 5 سنوات، معرّضون بشكل خاص لخطر الإصابة بالمرض.