21 September، 2017

أستقبل رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، اليوم في العاصمة المؤقتة عدن المبعوث الخاص لشؤون اللاجئين الصوماليين في اليمن و أفريقيا السفير محمد عابدي إيفي .

وخلال اللقاء قال رئيس الوزراء أن الحكومة و الشعب اليمني يوليان الإخوة اللاجئين الصوماليين كل الدعم السخي و الرعاية ، و ما تزال الحكومة تساندهم و تقدم لهم الخدمات الضرورية رغم حالة الحرب العبثية التي شنتها مليشيا الحوثي و صالح على الدولة، الأمر الذي ضاعف معاناتهم و معاناة غالبية أبناء الشعب اليمني.

و أشار رئيس الوزراء إلى أن اليمن كانت لهم الموطن الأول طيلة السبعة و عشرون عاماً من الحرب الأهلية في أرض الصومال، و ستبقى الموطن الثاني لهم، منوهاً بحقهم في العودة الطوعية.

وأكد الدكتور بن دغر ، بان الحكومة ستسهل مهمة السفير و المفوضية السامية لشؤون اللاجئين لإنجاح حملتها و برامجها التوعية و الأمنية لعودتهم وفقاً للخطة التي أعدتها الحكومة الصومالية بالتنسيق مع المنظمة ، قائلاً ” بان جيل كامل ولد و ترعرع في اليمن ، و سيحملون معهم سيرة ذاتيةً مليئة بالذكريات اليمنية التي أحسنت استقبالهم “.

ودعا رئيس الوزراء المفوضية السامية و المنظمات الدولية و المحلية المهتمة بشؤون اللاجئين إلى تقديم مزيداً من الدعم للاجئين وتوفير العناية الصحية والخدمية اللازمة لهم من خلال إيجاد مراكز طبية للفحص منعاً لإنتشار الأمراض والأوبئة.

و أشاد رئيس الوزراء بجهود مركز الملك سلمان للأعمال الإنسانية و الإغاثة الذي قدم للاجئين الصوماليين عبر منظمة اللاجئين لتمكينهم من العودة إلى موطنهم الأم.

من جهته ثمن السفير الصومالي لشئون اللاجئين جهود الحكومة والشعب اليمني المضياف على دعمهم و استضافتهم للاجئين الصوماليين، و على كرم الضيافة والرعاية التي وجدوها من أخوانهم اليمنيين طيلة فترة هروبهم من الحرب، مشيداً بكرم الشعب اليمني وأخلاقه وروحه النبيلة في التعامل مع الآخرين برغم ظروفهم المعيشية الصعبة في السابق و بعد الانقلاب على الدولة.

و قال السفير إننا نتعامل من خلال الحكومة الشرعية و نؤمن بها في كل اليمن، و نحن هنا في العاصمة المؤقتة عدن، نؤكد لكم بأننا نعمل من أجل تحفيز برنامج عودة الأسر الصومالية إلى أرضهم ، و نعمل على رفع التوعية من خلال حملات إعلامية مكثفة لمنع تدفق الهجرة الغير شرعية إلى اليمن. و أن 50‎%‎ من اللاجئين الصوماليين لجاءوا إلى اليمن .

حضر اللقاء وزير الإدارة المحلية رئيس اللجنة العلياء للإغاثة، عبد الرقيب فتح ، وزير الشؤون الاجتماعية و العمل الدكتورة ابتهاج الكمال، و أمين عام مجلس الوزراء حسين منصور و نائب وزير الداخلية اللواء علي ناصر لخشع ورئيسة مكتب المفوضية السامية جاكولين بارلفلت .