21 September، 2017

ثمن نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية عبدالملك المخلافي جهود المملكة الغربية الداعمة لليمن في مختلف المجالات السياسية والعسكرية.

واطلع وزير الخارجية نظيره المغربي ناصر بوريطة خلال لقاءه على هامش الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري لمناقشة التصعيد الإسرائيلي في المسجد الأقصى على مستجدات الأوضاع في المشهد السياسي والعسكري والإنساني في اليمن، مشيرا الى سعي الحكومة اليمنية الحثيث نحو العودة للمسار السياسي وإحلال السلام في اليمن.

وأعرب وزير الخارجية عن شكره للمملكة المغربية وعلى رأسها جلالة الملك محمد الخامس والحكومة المغربية لوقوفهم مع اليمن وقيادته وحكومته، ودعمهم للشرعية واستعادة الدولة والعودة لاستئناف العملية السياسية مشيرا إلى ان الشعب اليمني لن ينسى مشاركة المملكة المغربية الشقيقة في التحالف العربي الداعم للشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية والذي كان دليلا على حرص المغرب على نصرة الشعب اليمني والتصدي للأطماع التوسعية الاقليمية التي تستهدف الامن القومي العربي .

من جهته أكد الوزير المغربي استمرار دعم بلاده لليمن على كافة المستويات، مؤكدا تضامن المغرب الكامل لليمن ومساندتها للحكومة الشرعية، مؤكدا ان العلاقات اليمنية المغربية علاقات هوية وتاريخ.

وأشار بوريطة الى رغبة بلاده في تفعيل العمل المشترك مع الجمهورية اليمنية لخلق علاقات أكثر خصوصية وتميز.

ووجه وزير الخارجية المغربي دعوه لنائب رئيس الوزراء وزير الخارجية عبدالملك المخلافي لزيارة الرباط لبحث العلاقات المشتركة بين البلدين وسبل تعزيزها فيما يصب في مصلحة البلدين الشقيقين