13 December، 2017

اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات حقوق الانسان تسلم رئيس الجمهورية تقريرها الثالث

استقبل فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليوم رئيس وأعضاء اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الانسان والذين سلموا فخامته التقرير الثالث الصادر عن اللجنة والمتضمن نتائج اعمال التحقيق في الانتهاكات التي انهت اللجنة التحقيق فيها والمرتكبة من كافة الأطراف في جميع أنحاء الجمهورية.

و أكد رئيس الجمهورية على أهمية الدور الذي تضطلع به اللجنة كونها المؤسسة الوطنية المعنية بأعمال التحقيق في ادعاءات الانتهاكات في مختلف المناطق وضرورة استمرارها في أداء عملها وفقا لقرار إنشائها وحتى تبسط الدولة سيطرتها على كافة أراضي الجمهورية وذلك بهدف ضمان محاسبة المسئولين عن الانتهاكات والحفاظ على حقوق الضحايا و عدم افلات المجرمين من العقاب.

وأضاف رئيس الجمهورية ” ان مهمتكم مهمه وطنيه لبلدكم ولشعبكم “.

الى ذلك أشار فخامته الى ان ما تتعرض له محافظه تعز من انتهاكات تقوم بها ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية من قصف منازل المواطنين والمستشفيات وقتل النساء الاطفال والعجزة وحصار جائر تتعرض له المدينة منذو اكثر من عامين منع عنها الغذاء والدواء والماء.

فيما تطرق رئيس وأعضاء اللجنة الى اهم ما تضمنه التقرير الثالث الصادر عن اللجنة وما احتواه من معلومات وبيانات وطرق العمل والنتائج التي توصلت اليها اللجنة خلال الفترة الماضية من عملها.

وأوضحوا أهم الصعوبات التي واجهت اللجنة والسبل التي اتخذتها لضمان ممارستها لأعمالها باستقلالية وحياد وشمولية اعمالها لكافة الانتهاكات المرتكبة من كافة الأطراف في جميع مناطق الجمهورية وذلك تطبيقا لما تضمنه القرار الجمهوري الخاص بإنشاء اللجنة لسنة 2012 وتعديلاته ووفق اجراءات ومعايير التحقيق الوطنية والدولية المشار اليها في التشريعات الوطنية والقانون الدولي الإنساني وقانون حقوق الانسان وبما ينسجم مع مبادئ حقوق الانسان .

كما تم التطرق الى ما خلصت الية الجنة من توصيات لما من شانه الحد من الانتهاكات وتحسين بيئة حقوق الانسان في اليمن.

الجدير بالذكر ان اللجنة بعد تسليم نسخة من تقريرها الثالث لرئيس الجمهورية ستقوم بإطلاق التقرير رسميا في مؤتمر صحفي ستعقده اللجنة في العاصمة المؤقتة عدن وسيتم نشره في موقعها الرسمي وتوزيعه على كافة الجهات الوطنية والاقليمية والدولية المعنية بحقوق الانسان في اليمن والتعريف به على أوسع نطاق.