12 December، 2017

أخر الأخبار

مقتل 18 انقلابياً في صرواح والتحالف يستهدف تعزيزات بمأرب

سقط قتلى وجرحى من ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية في غارات لمقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن، على مواقع وتعزيزات للانقلابيين في مأرب، في الوقت الذي سقط فيه قتلى من الميليشيات في جبهات تعز والجوف وشبوة جراء غارات التحالف والمعارك المتواصلة في مختلف الجبهات. وقالت مصادر عسكرية لـ«الشرق الأوسط» إن «نحو 18 عنصرا من ميليشيات الحوثي وصالح قتلوا إضافة إلى إصابة العشرات جراء استهداف المقاتلات لتعزيزات عسكرية تابعة للانقلابيين كانت قادمة من منطقة بني حشيش، إحدى مديريات محافظة صنعاء اليمنية (شرقا)، أثناء محاولة الانقلابيين إدخالها إلى عناصرها المتمركزة في منطقة الملتقى التابعة لمديرية صرواح، غرب مأرب».
وأضافت أن التحالف شن هجمات أخرى استهدفت تجمعات للميلشيات الانقلابية في منطقة المصنع بصرواح وغارات أخرى استهدفت مواقع للانقلابين شرق منطقة الحماجرة، ودمرت آليات وتعزيزات عسكرية، إضافة إلى سقوط القتلى والجرحى، علاوة على الغارات الأخرى التي استهدفت مواقع للانقلابيين في صعدة والجوف وتعز وحجة، وتكبدت فيها الخسائر المادية والبشرية الكبيرة.
المصادر ذاتها أكدت أن «جبهة صرواح تشهد معارك بين كر وفر، حيث تعد الألغام التي زرعتها الميليشيات الانقلابية من أبرز الأسباب التي تعيق تقدم الجيش وتحرير صرواح».
إلى ذلك، اندلعت مواجهات عنيفة في الجيش الوطني والميليشيات الانقلابية في محافظة الجوف (شمالا). وقالت مصادر ميدانية إن المواجهات اندلعت إثر هجوم عنيف شنته الميليشيات الانقلابية على مواقع الجيش الوطني غرب مديرية المصلوب، غير أن الجيش الوطني قصف بكثافة مواقع تمركز الانقلابيين. وتركزت المعارك العنيفة في منطقتي الزرقة وسداح غرب مديرية المصلوب، في حين كثفت مدفعية الجيش من قصفها على مواقع الانقلابيين في جبهة الساقية.
مصدر عسكري، نقل عنه مركز الجوف الإعلامي، أكد «سقوط عدد من القتلى والجرحى من ميليشيا الحوثي صالح في جبهة حام، شمال مديرية المتون، إثر نصب كمين محكم لمجموعة من الميلشيات الانقلابية التي حاولت التسلل لمواقع الجيش الوطني شمال موقع عنبر الواقع في سلسلة جبال حام، فيما لا تزال جثثهم مرمية بالقرب من مواقع الجيش».
في السياق ذاته، قتل ثلاثة من ميلشيات الحوثي والمخلوع صالح وأصيب ستة آخرون في اشتباكات متجددة في جبهة بيحان بمحافظة شبوة. وقالت المصادر إن الجيش الوطني استهدف مواقع وتجمعات الميليشيات الانقلابية ما تسبب في سقوط القتلى والجرحى من صفوف الانقلابيين، إضافة إلى تدمير آليات عسكرية في منطقة بير الدقل بمديرية عسيلان.
جاء ذلك في الوقت الذي شهدت فيه جبهة الساق مواجهات عنيفة مصحوبة بقصف متبادل، ومحاولات ميليشيات الحوثي وصالح التقدم إلى مواقع الجيش الوطني واستعادة ما تم دحرهم منها.