25 November، 2017

ظروف المعيشة وتراكم الديون تدفع طالب يمني في ألمانيا للانتحار

أقدم طالب يمني مبتعث في ألمانيا على الانتحار ، بعد أن أصيب بحالة نفسية بسبب تردي الوضع المعيشي الذي يعيشه طلاب اليمن في الخارج في ظل تلاعب سلطات بلادهم في تأخير مستحقاتهم.
وقال الطالب قيدله علي القيدله، في منشور بصفحته على “فيس بوك”، إن “هشام العامري”، من أبناء محافظة ترك ورقة على بابة غرفة قبل ذلك أنه سيقدم على الانتحار.
واعتبر قيدله أن السبب وراء انتحار زميله هشام واضحة، وهي حالة نفسية بسبب صعوبة ة العيش وتلاعب جهات الابتعاث بتأخير مستحقات الطلاب .
وأفاد إن الطالب “هشام” انتحر بعد أن تراكمت عليه الديون وإيجار السكن والمعيشة والمستلزمات الدراسية وبعدما تخلت عنه سفارتنا في برلين ممثله بالملحقية الثقافية وبحث عن شغل ولم يحصل على شغل ليقضي الديون ولم يجد الا وسيله وحده للتخلص من تلك الالتزامات والديون وهو الانتحار .
وكانت مصادر طلابية قد أوضحت إنه خلال اليومين الماضيين، أنتحر طالبين يمنيين أحدهم في الجزائر والآخر في ماليزيا.
وحمل الطالب قيدله حكومة بن دغر المسؤولية الكاملة لما آلت إليه أوضاع طلاب اليمن في الخارج والتي وصلت بهم إلى حد الانتحار.
ومنذ مطلع العام الجاري، اتسعت رقعة احتجاجات طلاب اليمن الدارسين في الخارج بعد أن صادرة مستحقاتهم المالية سلطات الأمر الواقع في صنعاء، وعجزت الحكومة الشرعية في عدن عن صرفها.
ويبلغ عدد الطلاب اليمنيين المبتعثين في الخارج 9300 طالب وطالبة، موفدين من 30 جهة حكومية إلى 38 بلداً، منهم 6139 طالباً وطالبة من الوزارة نفسها، في حين يبلغ إجمالي ما يصرف على الابتعاث الخارجي سنوياً 15 مليار ريال، بحسب إحصائية وزارة التعليم العالي اليمنية