23 November، 2017

أخر الأخبار

أكد وزير التربية والتعليم، الدكتور، عبدالله لملس، على أهمية نتائج زيارة وفد الوزارة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، والإتفاقات التي تمخضت عنها مع المسئولين الإماراتيين .

وقال الوزير لملس في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) عقب عودته إلى عدن قادماً من دولة الإمارات العربية المتحدة” أنه لمس جدية كبيرة ورغبة مخلصة وصادقة لدى قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة بشأن تصحيح الاختلالات التي يعاني منها قطاع التعليم بما يسهم في إحداث نقلة نوعية وتحديث وتطوير التعليم العام”.

وأضاف لملس “تم خلال الزيارة الإتفاق على وضع خارطة طريق مزمنة لمدة عام تنص على تقديم دعم سخي وملموس من قبل دولة الإمارات العربية لتحقيق رؤية وخطط الوزارة في إحداث نقلة نوعية لتوفير الكتاب المدرسي وطباعته، ودعم خطة دمج الكتب المدرسية لمرحلة التعليم الأساسي (9-1)، حتى تواكب المعارف العلمية المعاصرة والحديثة”.

واشار الى أنه بموجب خارطة الطريق المزمنة سوف تستضيف دولة الإمارات العربية الشهر القادم وفد كبير من خبراء تربويين لوضع إطار مرجعي لدمج الكتب المدرسية وتحديثها، وإعداد أدلة المعلمين ووضع برنامج زمني لتدريب المعلمين .. مشيراً إلى أن ذلك سيترافق مع ترميم وإعادة تأهيل مباني مركز البحوث والتطوير التربوي في عدن حتى يخدم توجهات الوزارة في دمج وتحديت المناهج الدراسية .

وأوضح لملس أن تم خلال الزيارة الإتفاق على تقديم دعم لتوفير مدخلات الإنتاج لطباعة الكتاب المدرسي بمبلغ وقدره 10 مليون دولار. بالإضافة إلى ذلك

وأشار لملس إلى إن تقديم دولة الإمارات العربية هذا الدعم السخي ليس غريبا عليها وعلى قيادتها الحكيمة .. منوهاً بإن الدم الإمارتي إختلط بالدم اليمني في سبيل إعادة الشرعية وإسقاط الإنقلاب والحفاظ على اليمن وعروبته من المد الفارسي.