24 November، 2017

بحث وزير المياه والبيئة الدكتور / العزي شريم / اليوم بالعاصمة الموقتة عدن مع ممثل منظمة اليونيسيف باليمن/ مريتشيل لايلانو/ وناقش معها عدد من المواضيع المرتبطة بمجالات عمل منظمة اليونيسيف في اليمن عمل وحدة الطوارئ الذي تتولى المنظمة تنفيذها وطرق التنسيق وتنفيذ وتوزيع المهام المناطة بوحدة الطوارئ في عموم المحافظات.

وخلال الاجتماع جرى استعراض المشاريع المنفذة والجاري تنفيذه في مجال المياه والصرف الصحي والاصحاح البيئي المزمع العمل بها من قبل المنظمة الدولية خلال الفترة القادمة ودور منظمة اليونيسيف في بناء قدرات كوادر الوزارة .
ووقف الاجتماع امام العوائق الذي تقف دون الوصول المساعدات والخدمات للمتضررين والمحتاجين في الاماكن التي تقع تحت سيطرة الانقلابين ودور الوزارة في تغطية العجز او القصور المواكب لمشاريع الاستجابة العاجلة في تلك المناطق من خلال التعاون المشترك بين الوزارة ومنظمة اليونيسيف , كجهة ممثلة للحكومة الشرعية التي تمثل اليمن بالداخل والخارج .

ودعا وزير المياه والبيئة ضرورة التركيز في مشاريع معالجة مياه الشرب والصرف الصحي والاصحاح البيئي كونه اكثر احتياجا وتطلبا في عدد من المناطق النائية والريفية بما يكفل جهود المنظمة الى جانب عملها الاغاثي .. متطلعا الى تحقيق شراكة ايجابية وواضحة بين منظمات المجتمع المدني وفق معايير تتفق عليها وزارة المياه والبيئة تستوعب مصفوفة وخطط الوزارة في العام القادم .

وأوضح بان الوزارة بصدد انشاء وحدات محاسبية وقانونية وتشكيل قاعدة بيانات للاحتياجات وكذا قيام ممثلي لوحدات الطوارئ في عموم المحافظات من شانه توحيد برامج ومشاريع وحدة الطوارئ لمنظمة اليونيسيف وموكدا بالوقت نفسه على مراعاة الخصوصية التي تمر بها اليمن وجهود الحكومة في ايصال وتسهيل الخدمات لجميع المواطنين دون استثناء.

بدورها ثمنت ممثل منظمة اليونيسيف / مريتشيل لايلانو/ التعاون المشترك بين الحكومة ومنظمة اليونيسيف .. مشيرة الى المنظمة تولي اهتمام كبير ضمن خططها وبرامجها لخدمات اعادة تأهيل المياه والصرف الصحي وكذا الاصحاح البيئي .. مبينه بان خدمات المياه والاصحاح البيئي تصل الى 12 مليون يمني .. موكده بان منظمة اليونيسيف تدعم الجهود الانسانية والاغاثية والمشاريع الذي تسهم في تخفيف معاناه اليمنيين عبر الجهات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني المعنية بهذا بما يحقق الاهداف المنشودة من عملها في اليمن .