14 December، 2017

الفقر في اليمن يقفز الى اكثر من 85 بالمائة بسبب حرب المليشيا

اكد الناشط الحقوقي رياض مقبل الدبعي ان نسبة الفقر في اليمن قفزت إلى أكثر من 85 بالمائة من السكان الذين يقدر عددهم ب 26 مليون نسمة جراء الحراب التي اشعلت فتيلها مليشيا الحوثي وصالح اثر انقلابها على الشرعية.

وقال في كلمته بعنوان (عن الانتهاكات المستمرة للحق في التنمية)التي القاها ،اليوم،امام مجلس حقوق الانسان في جنيف “ان الحرب التي تسببت بها المليشيا أدت الى انتشار وباء الكوليرا، حيث تشير آخر الإحصائيات الى ان عد الإصابات تراكميا قد بلغ ٦٠٠ الف مصاب منذ بداية انتشار الوباء قبل أشهر عديدة وبلغت الوفيات جراء الوباء ٢٠٥٦ حالة ويعد الماء غير الصالح للشرب السبب الرئيس وراء انتشار هذا الوباء”.

وأضاف “ان محافظه تعز تعد نموذج لهذه الحالة من انهيار كافة المرافق الصحية بعدما تعرضت أكثر من نصف مستشفياتها العامة للدمار أو لأضرار، ما تسبب في ارتفاع نسبة الوفيات وانتشار الأمراض والأوبئة”.

وأشار مقبل الى ما تتعرض له اليمن من انتهاك مستمر للحق في التنمية وتعدي صارخ على حقوق الاجيال القادمة..لافتاً ان محطات توليد الطاقة الكهربائية تعرضت للدمار الكامل،وشنت المليشيا حربا شاملة ومتواصلة منذ أكثر من عامين، نهبت فيه معظم مقدرات الدولة، وتوقفت خلاله كافة الأنشطة الاقتصادية والاستثمارية ووسط عجز دولي عن حماية حقوق ابناء الشعب اليمني في التنمية المستدامة والحرية والعيش بكرامة.

واكد ان الخطوة الاولى لإعادة الأمور إلى نصابها هو إنهاء انقلاب الحوثي وصالح واستعادة مؤسسات الدولة ونزع السلاح الثقيل والمتوسط، وفقا لما نص عليه قرار مجلس الأمن رقم 2216.