18 October، 2017

أخر الأخبار

السفير العدوفي : بدون سلام دائم وشامل لا يمكن لظاهرة النزوح في اليمن ان تنتهي

اكد سفير اليمن السابق ومندوبها الدائم لدى جنيف الدكتور ابراهيم العدوفي انه بدون سلام دائم وشامل ومستتب وعودة النازحين الى مدنهم وقراهم لا يمكن لظاهرة االنزوح في اليمن ان تنتهي..مطالباً المجتمع الدولي الى معالجة هذه الظاهرة التي تعاني منها اليمن التي تسببت بها مليشيا الحوثي وصالح .

واستعرض العدوفي خلال ترأسه ندوة (التهجير والنزوح في اليمن )التي نظمها التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الانسان على هامش الدورة الـ 36 لمجلس حقوق الانسان في جنيف، الى التهجير القسري التي تسببت بها مليشيا الحوثي وصالح اثر انقلابها على الشرعية في مختلف المدن والمحافظات اليمنية..مشيراً الى ان الحكومة تحاول جاهدة من خلال التعاون والشراكة مع بعض الدول والمنظمات المانحة ان تقوم بحل هذه الإشكالية.

وأشار رئيس الوحدة التنفيذية لادارة مخيمات النازحين نجيب السعدي في ورقته التي قدمها في الندوة انه بلغ عدد النازحين الى ماقبل شهر مارس 2015 الى 965000 نازح أي مايعادل 148256 ،وعدد النازحين الى ماقبل مايو 2017 بلع 2442289 نازح أي مايعادل 407745 ..مشيراً الى ان اكبر المحافظات التي يتركز فيها النازحين محافظة مأرب بنحو 431612 ومحافظة تعز 297712 ، ومحافظة حجة 416792 ..لافتاً الى ان العائدون من النزوح خلال العام 2016 بلغ نحو 1123670 نازح.

وأوضح رئيس منظمة صح للحقوق والحريات عصام الشاعري بحسب مارصده التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الانسان خلال الفترة من 1 يناير وحتى 31 يوليو 2017 عن نقل وتهجير وترحيل قسري لـ 2404 اسرة من السكان المدنيين بواقع 17428 ،بلغ عدد النساء 4546 امراة فيما وصل عدد الأطفال 5640 طفلاً .

وطالب المليشيا الانقلابية بالتوقف الفوري عن استهداف المدنيين والسماح بعودة النازحين الى مدنهم وقراهم والتوقف عن زرع الألغام والسماح للمنظمات الإنسانية بالدخول الى المدن بالتحقيق في جرائم التهجير..داعياً اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الانسان بالتحقيق الفوري في جرائم المليشيا التي تسببت من خلال التهجير القسري للمدنيين.