19 October، 2017

أخر الأخبار

اتهم قائد عسكري أمريكي بارز، إيران بمواصلة تهريب الأسلحة وتكنولوجيا غير المشروعة إلى المسلحين الحوثيين في اليمن، ما مكنهم من إطلاق صواريخ أكثر دقة وبعيدة المدى على المملكة العربية السعودية المجاورة.
وقال الأدميرال كيفن دونيجان قائد الأسطول الخامس في الشرق الأوسط، لصحيفة نيويورك تايمز الأمريكية- إنَّ إيران تساعد الحوثيين بترسانة قوية من الأسلحة على نحوٍ متزايد تشمل الصواريخ المضادة للسفن والصواريخ البالستية والألغام البحرية القاتلة وحتى القوارب المتفجرة التي هاجمت سفن التحالف في البحر الأحمر أو الأراضي السعودية عبر الحدود الشمالية لليمن.
وحسب ترجمة لـ”يمن مونيتور”، فقد قال دونيجان إنَّ هذه الأسلحة تمكن المتمردين المدعومين من إيران بزيادة رحى الحرب الأهلية في البلاد.
وتقول نيويورك تايمز إنَّ إيران اُتهمت مرارا وتكراراً بتزويد الحوثيين بالأسلحة التي تساعد في تأجيج الحرب في اليمن حيث قام المتمردون القادمون من شمال البلاد، بالإطاحة بالحكومة من العاصمة صنعاء في عام 2014.
وأشار الأدميرال الأمريكي إلى أنَّ بلاده والحكومة اليمنية وحلفاءها في المنطقة ردوا بضربات نوعية واستعادوا بعض المناطق الساحلية التي يسيطر عليها الحوثيون للمساعدة في وقف التهديدات الحادة على الشحن الدولي. “لكن الخطر ما زال قائما” حسب قوله.
وقال الأدميرال دونيجان “من بين هذه الأسلحة، أسلحة لم تكن موجودة في اليمن قبل النزاع”. “ليست الصواريخ وحدها ما يحصل عليه الحوثيون إلى جانب الأنظمة والتكنلوجيا، بل على الأرجح التدريب والمشورة والمساعدة في كيفية استخدامها”.
وتأتي تصريحات الأدميرال قبل يوم واحد من توجه الرئيس ترامب إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة وسط شكوك عميقة حول ما سيفعله بشأن الاتفاق النووي بين إيران وست قوى عالمية بما في ذلك الولايات المتحدة. وتقوم الإدارة بمراجعة سياستها تجاه إيران لتشمل دعم طهران للمقاتلين الشيعة في سوريا والعراق.