19 October، 2017

أخر الأخبار

قال مصدر عسكري إن جبهة ميدي بمحافظة حجة المحاذية للسعودية، باتت أشبه «بمعركة استنزاف لميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية وسط تقدم قوات الجيش المسنود من قوات التحالف.

و أصبحت معظم أحياء ميدي تحت سيطرة الجيش الوطني، فيما لا تزال الميليشيات الانقلابية تستميت للحفاظ على أحياء المدينة الغربية التي تقترب قوات الجيش من السيطرة عليها»، فضلا عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من الانقلابيين بينهم قادة انقلابيون لقوا مصرعهم في المعارك المحتدمة غرب المدينة.

ونقل موقع قناة صنعاء عن المصدر قوله ان «قوات الجيش الوطني في المنطقة العسكرية الخامسة، وبإسناد جوي من مقاتلات التحالف، حققت تقدما جديدا في جبهاتها بمحافظة حجة، وسيطرت على عدد من المباني في أحياء ميدي الغربية، وذلك بعد أيام من تطهير الأحياء الشرقية للمدينة، في الوقت الذي تواصل فيه الميليشيات الانقلابية محاولاتها المستميتة في التقدم إلى مواقع الجيش واستعادة المواقع التي خسرتها شرقا».

وقال المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة إن «عددا من عناصر الميليشيات الانقلابية لقوا مصرعهم وجرح العشرات، فيما أُسر آخر خلال عملية اقتحام وتطهير قوات الجيش الوطني لمبانٍ جديدة في الأحياء الغربية لمدينة ميدي، وبحسب الاعترافات الأولية للمقاتل الذي يدعى نبيل أحمد شوعي فرحان، أحد أبناء مديرية شرس بمحافظة حجة، فإنه قال إن الميليشيات تلقفته من سوق قريته من دون أن يتلقى أي تدريب وتم الزج به في محرقة ميدي دون علم أهله».