18 October، 2017

أخر الأخبار

بن دغر : الانقلاب على الدولة لم يتمكن من اسقاط الجمهورية

قال رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر ” إن انقلاب الحوثي وصالح على الشرعية وعلى الدولة، لم يتمكن من اسقاط الجمهورية، كما أراد هؤلاء وإن استولوا على عاصمتها”.

وأكد في كلمة القاها في الحفل الخطابي والفني بمناسبة الذكرى الـ 55 لثورة 26 سبتمبر الذي أقيم في العاصمة المؤقتة عدن ، أن الجمهوريون والأحرار صامدون على الأرض، ولازال الشعب يرفض العودة إلى ماضي بغيض عنصري وسلالي ممقوت وعندما تدخل الإيرانيون لنصرة الميليشيا الانقلابية ، هب العرب بقيادة المملكة وبقرار تاريخي وشجاع ونادر في تاريخ الأمة لمنع هذا التدخل، ووقف المد العنصري الإيراني في المنطقة.

وفيما يلي نص الكلمة :

الأخوة ممثلو الأحزاب الوطنية ومنظمات المجتمع المدني
الأخوة ممثلو الشخصيات الإجتماعية والثقافية
الأخوات العزيزات،
الأخوة الحاضرون جميعاً.

أهنئكم بمناسبة حلول الذكرى الخامسة والخمسين لثورة السادس والعشرين من سبتمبر المجيدة، الثورة التي حطمت أعتى أنظمة الحكم الإمامي المتخلف، الثورة التي غيرت حاضرنا، وكانت فتحاً جديداً نحو مستقبلنا. ففيها انتصرت إرادة شعب، وأعيد الإعتبار لوطن، بعد عهود طويلة من التخلف والعنصرية والظلم والجهل والمرض.

أهنئكم أيها الأخوة الأعزاء في العاصمة المؤقتة عدن، وفي كل مناطق اليمن وأنقل إليكم تحيات القائد المناضل الرئيس عبدربه منصور هادي، رئيس الجمهورية، وأحد رموز الثورة اليمنية وأبطالها الذين خاضوا تجربة النضال الوطني، ودافعوا عن الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر، وصنعوا مجد مايو العظيم.

نحتفل اليوم بذكرى ثورة الشعب المجيد، ثورة الأحرار، الذين صنعوا عظمة وخلود سبتمبر الذي نحتفل به اليوم نحتفل بذكراه في ظروف مختلفة، صعبة ودموية، حيث تمكن أعداء الثورة، من السيطرة على عاصمة الجمهورية، عاصمة اليمن التاريخية صنعاء، سفكوا الدماء، ودمروا الوطن أو كانوا سبباً في تدميره، لكن الثورة لازالت شامخة، والجمهورية صامدة على الأرض وفي قلوب الناس الذي نصّروا ليلتها تعبيراً عن انتمائهم للجمهورية، ورفضهم من جديد للتخلف والإمامة. وخرافات التميز والعنصرية.

لقد انتفض وثار شعبنا اليوم في ذكرى سبتمبر، فألهمت ثورة الشمال والمد القومي العربي آنذاك ثوار الجنوب ليحملوا السلاح، بعد مرحلة من النضال السلمي، فكانت ثورة ١٤ أكتوبر ضد الاستعمار البريطاني، التي حققت الاستقلال في الثلاثين من نوفمبر المجيد، فمهدت الطريق لوحدة لازالت صامدة، تتجدد بمقومات جديدة، وتتجذر بالتفاف وطني نحو دولة اتحادية، يقود مسار تحقيقها الرئيس المناضل عبدربه منصور هادي. وإلى جانبه وحوله مختلف القوى الوطنية السياسية والاجتماعية. العسكرية والمدنية.

أيها الأخوة .. أيتها الأخوات..
إن احتفالنا بسبتمبر الثورة والجمهورية في تعز هذه الأيام بوفد رفيع المستوى هي رسالة نعبر بها عن تصميمنا وإصرارنا على هزيمة الإنقلاب، ودحر أئمة العصر وحلفائهم ممن استمرأوا العبودية والعار والعيش الذليل في كنفهم. سنقاتل الإمامة وسننتصر للجمهورية وسنزحف عليهم بالجمهوريين من كل حدب وصوب، ومن كل فج عميق.

نقولها لكم أيها المتمردون الإنقلابيون لن تذهب دماء الزبيري وعلي عبدالمغني وتضحيات النعمان والإرياني ومحمد علي عثمان وغيرهم من قادة الثورة سدى، سننتصر لهؤلاء ولشهداء ثورة ١٩٤٨ وحركة ١٩٥٥ وكل ثوار سبتمبر وأكتوبر الذين شقوا طريقاً صعباً نحو النور. نحو الخلاص الذي حققته ثورة السادس والعشرين من سبتمبر.

تعلموا يا دعاة الخرافة والكذب، من هذه الإحتفالية من هذه المناسبة أمراً واحداً فقط أن شعبنا بوعيه الوطني، وثقافته الممتدة جذورها عبر التاريخ يفرق بين الثورة والإدعاء بالثورة، لذلك رأيتم كيف احتفلت جماهير ٢٦ سبتمبر بالمناسبة. لقد عبرت تعز عن اليمن كله. وقاومت تعز، وغيرت مسار التاريخ في بلادنا، كما فعلت ذلك عدن النور والتنوير، وكما عرفتموه عن صنعاء التاريخ والأصالة من قبل.

أيها الأخوة .. أيتها الأخوات..
إن الانقلاب الحوثي وصالح على الشرعية وعلى الدولة، لم يتمكن من اسقاط الجمهورية، كما أراد هؤلاء وإن استولوا على عاصمتها. لازال الجمهوريون والأحرار صامدون على الأرض، ولازال الشعب يرفض العودة إلى ماضي بغيض عنصري وسلالي ممقوت، لقد فشل التآمر على خيارات الشعب الكبرى، على الجمهورية والوحدة الاتحادية، والديمقراطية، وعندما تدخل الفرس لنصرة المتمردين الإنقلابيين الدمويين، هب العرب بقيادة المملكة وبقرار تاريخي وشجاع ونادر في تاريخ الأمة لمنع هذا التدخل، ووقف المد العنصري الإيراني في المنطقة فكانت عاصفة الحزم.

إن للملكة وملكها العظيم، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان فضل التقدم نحو قيادة الأمة، والدفاع عن أمنها واستقرارها، في اليمن وفي مناطق أخرى من الوطن العربي. وللأمة كلها فضل الدعم والتأييد والمساندة للقرار السعودي الإماراتي الخليجي العربي.

لقد أظهرت الإمارات ريادة في الموقف القومي إزاء الإنقلاب والإنقلابيين كهنوت العصر، ولولا تدخل الإمارات، وشجاعة قادتها الشيوخ الأفاضل خليفة بن زايد ومحمد بن زايد ومحمد بن راشد لما كنا نحتفل اليوم أيها الأخوة في عدن بذكرى ثورة ٢٦ سبتمبر العظيمة، أو كنا نفعل ذلك ولكن بتضحيات أكبر. لقد أعلنت الإمارات عن تحول كبير في مسار تاريخ الجزيرة والعرب عموماً واليمن خصوصاً، بنجدتها ورجالها البواسل الذين تقدموا بشجاعة لنصرة عدن وكل اليمن.

كما أن التاريخ سوف يذكر لمصر العروبة، قلب الأمة النابض، تحت قيادة رئيسها عبدالفتاح السيسي موقفها الرافض للإنقلاب والمتمردين على الجمهورية، لقد غاب عبدالناصر، ولكن مصر لم تغب ولم تختفي ولم تتوارى في أزمتنا الراهنة وفي حربنا مع التخلف والجهل والعنصرية، لأن مصر تبقى في كل العصور والأوقات عظيمة دائماً وتحتل مركز الصدارة.

كما أن للبحرين ملكاً وشعباً وحكومة دور يرقى إلى مستوى الموقف القومي، هنا البحرينيون بقيادة ملك شهم وكبير الملك حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة سجلوا مواقف لن ينساها لهم الشعب اليمني، ليؤكدوا وحدة الموقف العروبي من الأزمة في اليمن.

وكانت السودان الأرض والإنسان في المقدمة، لم تتأخر السودان قط عن نصرة القضايا العادلة في الوطن العربي، وهذا هو الذي استدعى قراراً تاريخيا للقائد المناضل الرئيس عمر حسن البشير للمشاركة الكبيرة في أزمة اليمن في مواجهة الإنقلاب، فشكراً للسودان، لأهلها وقيادتها.

وتحية تقدير لأشقائنا في الكويت، ولأميرها الحاكم والحكيم سمو الشيخ صباح الجابر الصباح على مواقفه المؤازرة لليمن ولليمنين القديم منها والحديث، فالكويت كانت ولازالت قبلة اليمنيين إذا ما اختلفوا واحتربوا وسالت دمائهم، لأنها أرض السلام، وشعب عُرف بأصالته، وعمق انتمائه.

تحية لكل الأشقاء العرب دولاً وشعوباً وقادة وأحزاب ومنظمات رجالاً ونساء الذين آزرونا ووقفوا إلى جانبنا، لقد وحدت أزمة اليمن العرب كل العرب في الجامعة العربية كما لم توحدهم قضية أخرى. وموقف العرب هذا إنما هو موقف الأمة المدافع عن حقها في العيش بسلام، المدافع عن حقها في الوجود الذي حاول الفرس ومن تبعهم، ومن انقاد لهم من اليمنيين وحتى ضد مصالح بلادهم الكبرى.

أيها الأخوة … أيتها الأخوات

ستبقى قضيتنا الملحة في عدن العاصمة المؤقتة وفي سائر المحافظات المحررة هي في استعادة الأمن الدائم كل الأمن، وكل الاستقرار الذي لا يعكر صفوه أحد.

لقد بذلنا جهداً في مجال الأمن والخدمات أتى ببعض النتائج الإيجابية، وسنواصل جهودنا مع كل الأطراف المعنية لجعل الدولة دولة حقيقية على الأرض وفي سماء اليمن. لنجعل القرار موحداً في الشرعية، مع أنفسنا ومع الأشقاء في التحالف، الأمن هو المهمة العاجلة في عدن ولحج وفي أبين وحضرموت وفي شبوة ووظيفة الدولة الأولى، ولا يضاهيها في الأهمية سوى تقديم الخدمات في مجالات الكهرباء والماء والصحة والتعليم والنظافة والطرقات التي تحملت الحكومة المسؤولية عنها في المناطق المحررة وكما نجحنا في توفير المرتبات للمدنيين، ونسعى بجهد جهيد لتوفيرها بانتظام للعسكريين، فإننا متأكدون أننا نجحنا في مجال الخدمات.

ينبغي دعم المؤسسات الحكومية للعمل وتقديم الخدمة للمواطنين، ويجب علينا أن نوفر ظروفاً مناسبة وآمنة ودائمة للقضاء والقضاة، وأن تنشط أكثر فأكثر النيابة العامة وأجهزة البحث والتحري في ممارسة وظائفها، وملاحقة الجريمة أياً كان مرتكبها، ويجب علينا أن نمنع حمل السلاح في عدن، حمل السلاح في عدن يجب أن يكون محرماً. وأن تفرض عقوبات مشددة السجن على المخالفين، وأن تلتزم كل التشكيلات العسكرية والأمنية بالقانون، وأن تتوقف أعمال الإخلال بالسكينة العامة والعبث بممتلكات الدولة فوراً ودون تأخير، فعدن أكبر من أن يعبث بها عابث، أو تمتد لها يد فاسد.
سوف نواصل جهودنا في مواجهة الإرهاب وملاحقة خلاياه أينما كانت، يجب على هؤلاء أيضاً أن يدركوا أن المجتمع قبل الدولة يرفض فكرهم، وسلوكهم الذي يحملونه قيم الإسلام والإسلام منه براء، سنلاحقهم حتى يتوقفوا تماماً عن ممارسة الإرهاب والعنف وأن يتخلوا عنه كنهج.

سنعمل بكل طاقتنا على توحيد القرار السياسي والعسكري في بلدنا فتلك مهمة وطنية كبرى، وسنبدأ خلال الأيام القادمة بدمج الوحدات العسكرية التي نشأت في ظروف معينة في وحدات ذات طابع وطني لها لون واحد هو لون اليمن الكبير، إن بقاء هذه الوحدات على هذا النمط القائم اليوم يمثل خطراً على أمننا.

وعلينا أن نوقف هذا الخطر. لقد وعدنا بالتقدم نحو هذا الهدف، وقد أعددنا قاعدة العند والكلية العسكرية لهذه المهمة وكذلك المكلا، وسنرى قريباً برنامجاً ملموساً في هذا الإتجاه.

لقد تقدمنا خطوات كبيرة في شأن الخدمات تحت قيادة ودعم من فخامته، وبإسناد منكم يا أبناء عدن، المدينة الرائدة، العاصمة والقائدة في هذه المرحلة. نعم لولاكم يا شباب عدن، ويا رجالها ونساءها الأبرار لما تقدمنا خطوة واحدة للأمام، ولولاكم لما خضنا في الصعاب حيث وقد طفحت على السطح تناقضات عدة كنا في غنى عنها،

لقد انتصرت عدن على خلافاتها، وعلينا أن نستمر في تعزيز الأمن والسلام في ربوعها، فهي اليوم مثال ونموذج لليمن، يقتدي بها كل اليمنيين، وبما يجري فيها وما يعتمل في حياتها، يجب أن تعود عدن كما كانت مدينة المدائن.

لقد أكدت زيارتنا لمحافظتي حضرموت والمهرة، وقبل ذلك لمحافظتي لحج وأبين وقبلها لمأرب وحدة الموقف الداعم للشرعية، والمساند لخطواتها في استعادة الدولة ودحر الإنقلاب. لقد أكدت مواقف أهالي هذه المحافظات وآراؤهم وملاحظاتهم أننا شعب يستطيع النهوض والبناء من جديد، وأن ما نمر به ليس سوى مرحلة عابرة في مسارنا. سنعيد بناء ما دمره الإنقلابيون، وسنعيد الفرح والبهجة إلى حياة الناس الذين نكبوا بالأفعال المشينة لعصابات القتل والدمار الحوثيين وصالح أو لخلايا الإرهاب والعنف.

إن الاستقرار شرط لازم لعملية البناء، وأن السلام ضرورة حياتية لكل الشعوب وكل المجتمعات، ولذلك أكدنا مراراً وتكراراً أننا دعاة سلام، وأننا ندعم كل خطوة من شأنها تحقيق السلام، السلام العادل والشامل والدائم، والقائم على المرجعيات المتوافق عليها، المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن رقم ٢٢١٦ والقرارات الأخرى ذات الصلة. لقد بدأ الحوثيون هذه الحرب، وعليهم وقفها. هم سبب هذا الموت، وهذه الدماء التي تهدر وهم سبب الخرب، وكل ما أصاب اليمن.

نحن ندعم جهود المجتمع الدولي لتحقيق السلام في اليمن، ولذلك رحبنا باستمرار جهود المبعوث الدولي إسماعيل ولد الشيخ أحمد. واعتبرنا كل مقترحاته التي رفضها الحوثيون وصالح خطوات نحو الحل العادل والموضوعي للأزمة في اليمن. والحل العادل الموضوعي في نظرنا ونظر الغالبية العظمى من أبناء بلدنا، إنما يقوم على احترام المرجعيات، التي تحافظ على النظام الجمهوري، والوحدة الاتحادية. جميعنا نريد وقف أعمال العنف، إلا أن من بدأ بالطلقة الأولى وزحف على العاصمة واعتدى على الشرعية عليه أن يتوقف عن العنف، وينسحب ويسلم السلاح.

تحية اجلال وإكبار لشهدائنا الأبرار، شهداء الوطن، شهداء الجمهورية والوحدة والحرية، نعاهدهم بالاهتمام بأسرهم ورعاية أبنائهم، وتحية اعتزاز بالجرحى المناضلين الشجعان، الذين تقدموا الصفوف فنالهم ما نالهم من آلام في سبيل الوطن، ونقول لهم لا تقلقوا فإن علاج من أصيب منكم مقعداً أو غير مقعد، هي مسؤوليتنا في الحكومة. وتعظيم سلام للمرابطين على خطوط النار، الذائدين عن حياض الوطن الكبير الوطن الجمهوري، والحاملين أرواحهم على أكفهم، فهم مثالنا الأعظم في التضحية والفداء، وهم قدوتنا، وطلائعنا لنصر نراه قريباً، قريبٌ بإذن الله.

هذا وقد ألقى كلمة السلطة المحلية الأمين العام للمجلس المحلي في العاصمة المؤقتة عدن بدر معاون، رحب فيها رئيس الوزراء والحاضرين بمناسبة احتفال أبناء شعبنا اليمني بمناسبة أعياد ثورة السادس و العشرون من سبتمبر.

تخلل الحفل العديد من الفقرات الفنية والغنائية و المعزوفات والوطنية استلهتها فرقة الإنشاد بوصلة انشادية بعنوان إكليل النصر، للفنانة القديرة أمل كعدل، و الفنان رائد الهدّار أغنية اليوم المشهود ، والفنان فضل مسعود، سبتمبر يا عيد الهناء، و الفنانة هناء على عمر، أغنية بلادي إلى المجد و فرقة الفنون الشعبية رقصة بعنوان غيل بن يمين، والفنان رفيق محمد أحمد، نحو الغايات المنشودة و الختام الفنانة سهيل ثابت، أغنية ليتنا المارد تراث يمني.