18 October، 2017

أخر الأخبار

أكد برنامج الأغذية العالمي التزامه بمساعدة الشعب اليمني والعمل مع الحكومة اليمنية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية.

وأعرب المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي في اليمن ستيفن اندرسون، في رسالة بعثها الى وزير الإدارة المحلية رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبد الرقيب فتح، عن امتنانه وتقديره للملاحظات التي يحظى بها البرنامج من قبل اللجنة العليا للإغاثة وتقدريها للبرنامج وإرشاداته بالأعمال التي يضطلع البرنامج ولفت انتباهه إلى المجالات التي يمكن للبرنامج من خلالها تحسين أداءه.

وقال ستفين اندرسون في رسالته – تعقيباً على مخاطبة رئيس اللجنة العليا للإغاثة، للبرنامج بضرورة التعامل مع الحكومة الشرعية ووقف التعامل مع المليشيا الانقل​ابية فيما يخص توزيع المساعدات الاغاثية والإنسانية:”ان البرنامج يأخذ كافة القضايا التي يتم طرحها من قبل اللجنة العليا للإغاثة بكل جدية واهتمام وقد اثبت البرنامج التزامه من خلال الاعمال التي يقوم بها “.

واشار الى ان البرنامج قام بتعديل خطة النقل والامداد الخاصة بإرسال المساعدات الغذائية الى محافظة تعز من عدن، كما قام برفع إنتاجية الطحن في عدن حتى نتمكن من توزيع المزيد من دقيق القمح بناء على المقترحات المقدمة من قبل اللجنة العليا للإغاثة.

وأوضح انه بناء على مطالبة اللجنة العليا للإغاثة لتفعيل المكاتب الأممية في العاصمة المؤقتة عدن، فان البرنامج قام بزيادة تواجده الى ما يقرب من 6 موظفين دوليين و35 موظفا محليا.. مؤكداً انه ونائبه ملتزمان بزيارة عدن كل شهر.

وقال” نأمل ان يزيد عدد موظفي البرنامج في عدن الى 9 موظفين دوليين و56 موظفا محليا في الوقت المناسب، حيث وقعنا مع حكومتكم مذكره تفاهم بخصوص عمليات البرنامج في كل أنحاء البلاد ونرسل لكم خطط توزيع المساعدات الغذائية بشكل منتظم”.

وبخصوص مخاطبة اللجنة العليا للإغاثة للمنظمات الأممية حول عمليات النهب للمساعدات من قبل المليشيا قال اندرسون: “لقد قمتم في العديد من المناسبات بتسليط الضوء على مسألة تعرض مواد الإغاثة للنهب في المناطق التي يسيطر عليها مليشيا الحوثي وصالح، وقمنا بتكثيف جهود الرقابة في سبيل ضمان الكشف عن أي حوادث من هذا النوع واتخاذ الإجراءات التصحيحية حيالها، ولقد قدمنا مؤخراً عرضاً مفصلاً لكبير المسئولين الاقتصاديين في سفارة اليمن بواشنطن حول الجهود التي نبذلها للرقابة على توزيع المساعدات” .

وأوضح مدير برنامج الأغذية العالمي في رسالته “ان تدخل الجماعات المسلحة في مراكز التوزيع امر لا يمكن للبرنامج التهاون معه وانه يجب ان يتمتع البرنامج وشركاؤه باستقلالية تشغيلية كاملة سواء في اختيار الشركاء او في عملية توزيع المساعدات، وقد تم التوقيع على الرسالة من قبل شريك التوزيع لديهم في تعز.