18 October، 2017

أخر الأخبار

جباري يوجه بتأهيل السجن المركزي وتوفير الحراسة لجامعة تعز

وجه نائب رئيس الوزراء وزير الخدمة المدنية عبد العزيز جباري اليوم بسرعة إصلاح الأضرار التي لحقت بالسجن المركزي بتعز ونقل كل السجناء والتنسيق العاجل مع النيابات والمحاكم لاستئناف العمل ، كما وجه قوات الأمن الخاصة باستلام وتوفير الحراسة لجامعة تعز “.

جاء ذلك خلال لقائه والوفد الحكومي المرافق له ،قيادات الأجهزة الأمنية ومدراء أقسام الشرطة بتعز .

وفي اللقاء أكد جباري على ضرورة مواجهة التحديات والتغلب على كل المعوقات والتسلح بالإرادة وعزيمة تحقيق النجاح للعمل الأمني بجانب الدعم الذي ستقدمه الحكومة لإصلاح المنظومة الأمنية ومقراتها وتهيئة الظروف لعودة المؤسسات الأمنية بمختلف تشكيلاتها لأداء واجبها في خدمة المواطن وتحقيق الأمن والاستقرار .

وقال ” لقد بدأنا بتوفير الدعم لإصلاح السجن المركزي وتفعيل إدارته بمبلغ 10 ملايين ريال والأمن العام 5 ملايين ريال و اعتماد مبالغ للبحث الجنائي والمرور والجوازات في إطار حلحلة الأوضاع وإعادة العمل إلى هذه المؤسسات “.

وأضاف “إن الذين هزموا مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية في الحرب قادرين على أن يهزموا المليشيات بتحقيق النجاحات في مهامهم الأمنية والتعامل برقي ووعي مع المواطن وحماية حقوقه وممتلكات الدولة وضبط الخارجين على القانون وتقديم نموذج مشرف يجعلنا نفتخر به كما نفتخر بصمود وتضحيات الأبطال في المواجهات التي هزمت فيها المليشيات ولم تستطيع كسر شوكة هذه المدينة الباسلة “.

ودعا جباري الأجهزة الأمنية إلى العمل بتناغم وتكاتف وفق خطط علمية مدروسة التي تحقق النجاح وتحظى باحترام الناس وتقديرهم وتشكل نموذجا متميزا للدولة التي ينشدها كل أبناء الوطن المبنية على قيم العدالة والمساواة والحرية والحكم الرشيد ودولة النظام والقانون .

وقال التقينا بالقضاة ورؤساء النيابات واتفقنا على عودة المحاكم والعمل المشترك مع الأجهزة وتحقيق التكامل وتجاوز السلبيات وأعتقد أن تعز ستشكل نموذج إيجابي في تقديم صورة مشرفة وحضارية ويمكننا المراهنة على ذلك بكل ثقة ونزاهة ومسئولية.

وخرج اللقاء بالاتفاق على إعداد خطة شاملة لتفعيل المنظومة الأمنية بحيث يتم رفعها لرئيس الجمهورية والحكومة بما يحقق عودة المؤسسات وتوفير الأمن للمواطن وحماية المؤسسات وضبط الخارجين على القانون واستعادة هيبة الدولة وإفشال كل المحاولات والرهانات اليائسة الهادفة إقلاق السكينة العامة ونشر الفوضى والاختلالات بعد أن عجزت المليشيا بكل أدواتها العسكرية أن تنال من تعز وأبنائها لقرابة ثلاث أعوام .

حضر اللقاء وزير الادارة المحلية رئيس اللحنة العليا للاغاثة عبد الرقيب فتح و وكيل وزارة النفط المهندس شوقي المخلافي ووكيل المحافظة لشئون الامن اللواء عبد الكريم الصبري و مدير الأمن العميد محمد المحمودي وقائد الشرطة العسكرية العميد جمال الشميري ومدراء الأمن السياسي والقوات الخاصة والبحث الجنائي والمرور والاصدار الآلي ومدراء أقسام الشرطة في المدينة والمديريات.