19 October، 2017

أخر الأخبار

دعا أعضاء مجلس الأمن الدولي أطراف النزاع باليمن بالوقف الفوري للأعمال العدائية.

وأكد أعضاء المجلس في جلسة نوقش فيها الوضع في اليمن، أكد على ضرورة التزام الأطراف، خاصة الحوثيين بمقتضيات القانون الإنساني الدولي والانخراط مع مبعوث الأمم المتحدة بشكل إيجابي للتوصل إلي سلام في اليمن”.

وقال رئيس مجلس الأمن الدولي، مندوب فرنسا، فرانسوا ديلاتر في تصريح صحفي عقب انتهاء الجلسة، قال إن “أعضاء المجلس أعربوا في جلسة المشاورات المغلقة اليوم، عن دعمهم للحل السياسي في اليمن باعتباره الطريق الوحيد لإنهاء الأزمة في اليمن”.

وكان قد قال المبعوث الأممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ، اليوم الثلاثاء، إنّه يعمل على مقترح شامل يتضمن مبادرات إنسانية لعودة الأطراف لطاولة المفاوضات، مؤكداً أن المقترح الجديد يتضمن مبادرات وحلولا سياسية للأزمة في اليمن.

وأضاف ولد الشيخ في جلسة لمجلس الأمن حول اليمن أنه بصدد العمل على مقترح شامل يتضمن مبادرات انسانية لإعادة بناء الثقة وكذلك خطوات لعودة الأطراف الى طاولة المفاوضات.

وأوضح أنه سيدخل في تفاصيل هذا المقترح مع الحكومة اليمنية وكذلك مع تحالف الحوثيين والمؤتمر اللذين قال انهما تعهدا باللقاء والتباحث بالحيثيات، متمنياً أن يقترن التعهد بالأفعال وأن يضاعفا التزامهما بالعمل بهدف التوصل الى حل سياسي سلمي.

وطالب ولد الشيخ مجلس الأمن استخدام كل نفوذه السياسي والاقتصادي للضغط على الأطراف للالتزام بمسار السلام، مؤكداً أنه لا بدّ للأطراف من أن تخرجَ من خنادقها، وتضعَ حدّاً للخطاب العدائي وبدل أن تتصارع على اليمن، فلتتعاون من أجل اليمن