21 November، 2017

أخر الأخبار

رئيس الجمهورية يستقبل مدير دائرة الشرق الأوسط في الخارجية البريطانية

استقبل فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية صباح الْيَوْمَ مدير دائرة الشرق الأوسط بوزارة الخارجية البريطانية نيل بوش والوفد المرافق له وذلك في إطار بحث التعاون والعلاقات المتميزة بين البلدين الصديقين وبحث فرص السلام ودعم جهود اليمن وقيادته الشرعية في هذا الإطار.

وتطرق فخامته لواقع اليمن الراهن وتجربة السنوات الماضية بما حملته من تحديات وتداعيات جمه جراء حرب ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية على الشعب اليمني وتوافقه الوطني مما ضاعفت المعاناة الانسانية وتزايد حالات الفقر والأوبئة .

وقال “نحن دعاة سلام ووئام وسنظل كذلك وهذا مسارنا وخيارنا الذي تحملنا مسؤولية البلد من اجله ومضينا بخطوات عملية وثابته في هذا الإطار مع مختلف القوى الوطنية وفئات المجتمع من الشباب والمرأة ومنظمات المجتمع المدني ورسمنا من اجل ذلك مستقبل اليمن الاتحادي الجديد المبني على العدالة والمساواة والحكم الرشيد والتوزيع العادل للسلطة والثروة والمسار الذي يحمي ويأمن مستقبل اليمن المنظور بعيدا عن الحلول الجزئية أو النفعية الضيقة المغلفة بقوالب فئوية ومناطقيه تعيد دورات الصراع وانتاجها بأوجه مختلفة ولكن هذا التوافق ارتد علية انقلاب الحوثي وصالح لتقاطعه مع فكرهم ونهجهم الكهنوتي الاقصائي لإيمانهم بتجربة ولاية الفقيه الدخيلة على مجتمعنا وبلدنا وهذا مالا يرتضيه شعبنا الذي توافق على مشروع اليمن الاتحادي الذي كان ثمرة حوار وطني شامل حضي بدعم إقليمي ودولي غير مسبوق ومعززا بقرارات دوليه وإشراف الامم المتحدة”.

وأضاف فخامة الرئيس ” ستظل أيادينا ممدودة للسلام السلام العادل وفق المرجعيات الثلاث الذي يامن مستقبل اليمن وأجياله القادمة ويحقن الدماء ويمنع الاعتداء والحرب بالوكالة على محيطنا وجوارنا الإقليمي “.

وثمن فخامة الرئيس دعم المملكة المتحدة لليمن وقيادته الشرعية في مختلف المواقف والمحافل الدولية.. لافتا الى أهمية تفعيل عمل رابطة أصدقاء اليمن لدعمها اقتصاديا بقيادة المملكة المتحدة والمملكة العربية السعودية .

من جانبه أكد المسؤول البريطاني دعم بلاده لليمن وقيادتها وحكومتها الشرعية وقال ان بلاده مهتمة باليمن وتطلع الى تجاوز واقعها الراهن وتحقيق السلام الذي يستحقه الشعب اليمني .

وقال “ندعم جهود الامم المتحدة في هذا الإطار ومبعوثها لليمن لما من شانه تحقيق السلام وتحسين الوضع الاقتصادي والانساني في اليمن “.. متطرقا الى عددا من القضايا والمواضيع ذات الاهتمام المشترك.