21 November، 2017

أخر الأخبار

الرئيس يستقبل المدير التنفيذي للمعهد الأوروبي للسلام

استقبل فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية صباح الْيَوْمَ المدير التنفيذي للمعهد الاوروبي للسلام مارتن جريفتس ونائبه مارك اوتي.

جرى خلال اللقاء مناقشة الوضع في اليمن وامكانية السلام وآفاقه الممكنة وجهود المعهد المتصلة بالسلام.

ولفت رئيس الجمهورية الى واقع اليمن وما شهدة من تحولات وتحديات منذ العام 2011 وعملية التوافق الوطني ومخرجات الحوار الوطني وصياغة مسودة الدستور وانقلاب تحالف الحوثي وصالح عليها.

وتطرق الى الوضع الإنساني والاقتصادي الراهن ونهب مقدرات البلد واحتياطات البنك المركزي من قبل الانقلابيين بهدف تمويل حروبهم ضد اليمنيين قبل ان تقر الشرعية نقله الى العاصمة المؤقتة عدن.

وقال “لقد دمر الانقلابيين البلد وبناها التحتية وحصار المدن وقتل المدنيين العزل وتشريد الأطفال والنساء من اجل السلطة ونقل التجربة الايرانية في مأساة انسانيه بحق الشعب اليمني الذي عانى ويعاني الكثير من تداعيات الانقلاب على توافق الشعب اليمني”.

واشاد فخامة الرئيس بجهود المعهد الاوروبي للسلام وما استمع اليه من تصورات ناضجه لتشخيص الواقع في اليمن وما أل اليه اوضاع الشعب اليمني جراء تداعيات انقلاب الحوثي وصالح .

من جانبه عبر المدير التنفيذي للمعهد الاوروبي للسلام عن سروره بهذا اللقاء الذي يأتي في إطار التشاور وتبادل الأفكار الرامية الى تحقيق السلام لليمنيين والمبني على المرجعيات الثلاث.

وأكد في هذا الصدد على قناعتهم التامة بأن تطبيق القرار الاممي 2216 هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام والوصول الى الحل في اليمن.. مشيرا الى أن المؤشرات تؤكد انه بدون تنفيذ تلك القرارات وعودة الحكومة الشرعية الى العاصمة صنعاء لن تحقق اليمن أمنها واستقرارها المنشود وهذا الاستنتاج يستطيع قراءاته كل مهتم بالشأن اليمني واتيحت له فرصة زيارة اليمن ولقاءه لمختلف الأطراف والوقوف على الواقع كما هو.

كما تطرق اللقاء الى عددا من المواضيع والأفكار إلهامه المتصلة بالسلام ومستقبل اليمن المأمول