20 October، 2018

أخر الأخبار

ميليشيات الحوثي.. يحولون مدينة «زبيد» التاريخية إلى ثكنة عسكرية

حولت ميليشيات الحوثي الإيرانية الانقلابية مدينة زبيد التاريخية في محافظة الحديدة، إلى ثكنة عسكرية بعدما نشرت المئات من عناصرها المسلحة في أحياء وشوارع ومداخل المدينة المدرجة ضمن قائمة التراث الإنساني في العام 1993. وقال سكان في زبيد لـ«الاتحاد» إن ميليشيات الحوثي عززت تواجدها وانتشارها في المدينة جنوب محافظة الحديدة، مشيرين إلى أن المدينة، التي يسكنها أكثر من 200 ألف شخص، تستقبل يومياً، ومنذ نحو أسبوع، تعزيزات عسكرية لميليشيات الحوثي تأتي من العديد من المحافظات الخاضعة لسيطرة الانقلابيين. وذكروا أن ميليشيات الحوثي بدأت بحفر الخنادق لقطع شوارع المدينة، وبناء متارس وتحصينات خاصة عند مداخل زبيد المدينة المشهورة بمبانيها ومساجدها الطينية الأثرية. وأكدوا أن استمرار تمترس ميليشيات الحوثي في الأحياء السكنية والأبواب التاريخية بالمدينة دفع عشرات الآلاف من سكان «زبيد» إلى النزوح إلى مناطق أخرى. وقال أحد السكان إن «نحو ربع سكان زبيد (50 ألف شخص) غادروا المدينة خلال الأيام الماضية، الناس خائفون بسبب تمركز وتمترس ميليشيات الحوثي، واقتراب زحف القوات المشتركة التي باتت على بعد كيلومترات قليلة من زبيد بعدما حررت الأسبوع الماضي مدينة التحيتا».

إلى ذلك، حررت ألوية العمالقة، أمس، قرية «نوبة عياش» الواقعة على الطريق العام بين مدينتي التحيتا وزبيد. وأحبط التحالف العربي، أمس، محاولة لميليشيات الحوثي بالتقدم صوب مواقع قوات المقاومة المشتركة التي تسيطر على مثلث «زبيد، بيت الفقيه، التحيتا» في شمال غرب المدينة التاريخية. وقالت مصادر عسكرية ميدانية إن مقاتلات التحالف قصفت تعزيزات للميليشيات باتجاه مثلث «زبيد، بيت الفقيه، التحيتا» ما أسفر عن تدمير 5 مركبات عسكرية ومقتل وإصابة العشرات من عناصر الميليشيات. وذكر الجيش اليمني، أن تعزيزات عسكرية جديدة وصلت إلى مدينة التحيتا لدعم ألوية العمالقة في حملتها الهادفة لطرد الميليشيات من منطقتي «المغرس والسويق»، آخر معاقل الحوثيين في مديرية التحيتا.

Article Tags

Related Posts