21 October، 2018

أخر الأخبار

علاء قيزان

في ما مضى قاومت عدن برجالها الأشاوس الاحتلال الأجنبي البريطاني و بدماء أبطالها الزكية دحرت مليشيات الحوثي مؤخرا من عدن وابتهج الجميع بالنصر ولكن للأسف الفرحة لم تكتمل والثوار الحقيقيين تم استبدالهم بآخرين

ظن الجميع بأن عدن أصبحت ملاذا للخائفين وموطنا آمنا للنازحين ومنبعا للمحبة والسلام ..

كل ذلك كأن مجرد حلم بائس
إزاحة مليشاوي ومولد مليشاوي آخر يجمعهم الموت

للأسف عدن مدينة الجمال والتعايش والسلام اصبحت مدينة الموت ..

لا يكاد يمر يوم إلا وشبح الاغتيالات والتصفيات لخيرة أبناء المدينة وانقاهم وازكاهم تحصد أرواحهم لا تفرق بين طبيب او داعية او دكتور او مهندس او ضابط… الخ

لم يكتفوا بذلك داهموا البيوت ارهبوا النساء والأطفال زرعوا العبوات الناسفة منعوا النازحين من دخول المدينة

للاسف الكبير سجون عدن ممتلئة بالشباب المقاوم المخفيين قسرا دون أدنى تهمة أو السماح لذويهم بمعرفهم مصيرهم

متى سيتم وقف العبث بعدن سعادة الرئيس ؟

كم تحتاج قيادة الشرعية لشهداء حتى تقيل الجهاز الأمني الاستخباراتي الفاشلين

نأمل أن يكون ذلك قريبا قبل سقوط ضحية جديدة ؟